4132272 1480066177 - أبرز الأحداث الكروية الأوروبية التي حصلت في عطلة نهاية الأسبوع ؟
كره عالميه

أبرز الأحداث الكروية الأوروبية التي حصلت في عطلة نهاية الأسبوع ؟

قمة ​تشيلسي​ واليونايتد تنتهي بالتعادل، ​نيوكاسل​ ما زال يتخبط و​أرسنال​ يستمر بعروضه الرائعة

انتهت مباراة القمة بين تشيلسي و​مانشستر يونايتد​ بالتعادل 2-2 على ملعب ستامفورد بريدج حيث شهدت تقديم الفريقين لعرض جيد فبعد بداية قوية لتشيلسي والتقدم 1-0، نجح مورينيو في قلب النتيجة لمصلحته 2-1 لكن هدفا متأخرا من ​باركلي​ جر اليونايتد لتعادل وحرمه من فوز كان غاية في الأهمية له ولمدربه البرتغالي ليخسر تشيلسي الصدارة ويبقى اليونايتد في مركز متأخر بوسط الترتيب.

جولة أوروبية كروية جديدة حصلت مع الكثير من الأحداث التي تركت آثارا في ​الدوريات الأوروبية​ والمسابقات المختلفة حيث نحن في الثلث الأول من مسيرة كل الدوريات الأوروبية الكبرى لموسم 2018-2019. ولفت النظر في هذه الجولة الكثير من الأمور والتي كان لا بد من التوقف عندها لذلك سنستعرض أبرزها فيما يلي

معاناة نيوكاسل يونايتد في أسفل الترتيب ما زالت مستمرة حيث تعرض لخسارة جديدة كانت أمام ​برايتون​ & هوف ألبيون 1-0 ليبقى الفريق من دون أي انتصار مع تحقيق تعادلين فقط وهو بالمركز الأخير ما يعني بأن الأمور تعقدت كثيرا بالنسبة له. وكان لافتا في هذه الجولة الأداء الرائع الذي قدمه أرسنال مع إسقاط ​ليستر سيتي​ 3-1 ليؤكد إيمري أحقيته بقيادة فريق المدفعجية الذي حقق انتصاره السابع المتتالي وأصبح فقط على بعد نقطتين من الصدارة.

إصابة ميسي، ترنح الريال واستمرار الأداء الجيد لألافيس أبرز معالم الجولة التاسعة من

يوم السبت، كان محبو كرة القدم على موعد مع خبر سيئ للغاية بعد تعرض النجم الأرجنتيني لإصابة أمام إشبيلية في المباراة التي فاز بها البرسا 4-2 حيث سقط ميسي على كتفه ليخرج من اللقاء ويغيب عن الملاعب لمدة 3 أسابيع وهو أمر سيئ للبرسا ولكل محب لكرة القدم حيث لن يشاهد متعة ميسي الكروية في الفترة القليلة القادمة. غريم البرسا، ​ريال مدريد​ استمر في عروضه السيئة وآخرها كان السقوط على أرضه 2-1 أمام ​ليفانتي​ وهو ما جعل إقالة المدرب لوبيتيغي مسألة وقت ليس إلا في ظل عجزه عن قيادة الفريق وإظهار لمسته ليتراجع الفريق للمركز السابع. كما كان لافتا هذا الأسبوع، الفوز الثاني المتتالي لديبورتيفو ألافيس مع المدرب أبيلاردو فيرنانديز ليصل الفريق للمركز الثالث ويتابع مغامرته المميزة هذا الموسم.

جنوى أوقف قطار اليوفي، نابولي قلص الفارق وإيكاردي عاقب الميلان في آخر اللحظات

بعد انتصارات ثمانية متتالية، نجح جنوى في إيقاف سلسلة الإنتصارات تلك بعدما جره للتعادل 1-1 في مباراة صمد فيها جنوى دفاعيا وعرف كيف يغلق المفاتيح الهجومية لليوفي خاصة النجم كريستيانو رونالدو حيث أبعده عن المرمى كما أظهر شخصية قوية حيث رغم التأخر 1-0 عاد في الشوط الثاني مع تبديلات موفقة لمدربه إيفان يوريتش.

نابولي استغل الفرصة بأفضل طريقة ممكنة بعدما فاز على أودينيزي 3-0 ليقلص الفارق إلى 4 نقاط مع اليوفي في المركز الثاني حيث تابع الفريق السماوي أداءه المميز مع المدرب كارلو أنشيلوتي.

أما في ديربي الغضب، ديربي مدينة ميلان، وبعد أداء دفاعي منكمش طوال الوقت من مدرب ميلان غاتوزو، أنصفت المباراة إنتر الفريق المبادر هجوميا ونجح إيكاردي في الدقيقة 92 من خطف هدف الفوز لإنتر والذي وصل للمركز الثالث وقلص الفارق مع اليوفي المتصدر إلى 6 نقاط.

بوروسيا دورتموند استمر في الصدارة، بايرن انتفض من جديد وفوز سباعي لفرانكفورت

حقق بوروسيا دورتموند فوزه الرابع المتتالي وذلك على حساب شتوتغارت 4-0 ليتابع تصدره للدوري برصيد 20 نقطة مع أداء مميز للغاية من رجال المدرب فافر الذين يقدمون كرة قدم هجومية على مستوى عالي مع معدل تهديفي وصل ل3.375 هدف في المباراة الواحدة. أما الفريق البافاري بايرن، فهو عاد لسكة الإنتصارات بعد تعادل وخسارتين حيث حقق فوزا خارج أرضه على فولفسبورغ 3-1 ليعود للمركز الرابع ويخف الضغط قليلا عن مدرب الفريق نيكو كوفاتش.

الملفت في هذه الجولة كان تحقيق إينتراخت فرانكفورت لفوز كبير على فورتونا دوسلدورف 7-1 في مباراة كان فيها الفريق الخاسر ضيف شرف أمام استعراض فرانكفورت الهجومي حيث استمر فورتونا بالمركز الأخير حيث يبدو بأنه سيكون أحد أطراف مثلث الهبوط إن لم يحسن من أداءه الكارثي سريعا.

بي أس جي يستمر في نزهته الفرنسية وهنري خسر في ظهوره الأول مع موناكو

تابع باريس سان جيرمان نزهته في الدوري الفرنسي لكرة القدم حيث حصد فوزه العاشر من أصل عشر مباريات وهذه المرة كان على حساب أميان 5-0. وتبدو الأمور في مباريات البي أس جي مملة للخصم حيث يدرك بانه غير قادر على إيقاف ” محدلة ” الباريسيين الذين سجلوا 37 هدفا في 10 مباريات ليكون السؤال الآن حول رقم أي جولة سيحسم بها البي أس جي اللقب وهل سيكون قادرا على حسم الدوري بنقاطه الكاملة؟في المقلب الآخر، لم يكن الظهور الأول لتيري هنري على رأس الإدارة الفنية لموناكو جيدا، بل خسر الفريق أمام ستراسبورغ 2-1 حيث تأخر في الشوط الأول 1-0 وتعرض الفريق لحالة طرد في الشوط الثاني صعبت مهمة هنري في العودة للقاء رغم أنه حاول بتبديلات تغيير الأمور لكنه فشل في تجنب الخسارة التي أبقت موناكو في المركز التاسع عشر.