3054970 1538243783 - تمريرات رونالدو واهداف ماندزوكيتش تحسم قمة اليوفنتوس امام نابولي‎
كره عالميه

تمريرات رونالدو واهداف ماندزوكيتش تحسم قمة اليوفنتوس امام نابولي‎

ضمن فعاليات الجولة 7 من منافسات الدوري الايطالي ” ​الكالتشيو​ “، قاد الدون ​كريستيانو رونالدو​ فريقه ​اليوفنتوس​ الى حسم قمة هذه الجولة امام مطارده المباشر نادي ​نابولي​ وبواقع 3-1 على ارضية ملعب اليوفنتوس ارينا وكان البرتغالي له اليد الطولى في فوز ​اليوفي​ بعد تمريرتين حاسمتين بالاضافة الى تسديدة ارتطمت بالقائم تابعها ​ماندزوكيتش​ ليمنح اليوفي هدف آخر وبهذا الفوز يكون ابناء المدرب اليغري قد حققوا فوزهم السابع على التوالي ليبتعدوا اكثر في صدارة الترتيب.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي نابولي حيث مارس ابناء المدرب ​كارلو​ انشيلوني ضغط كبير على لاعبي ​السيدة العجوز​ مما اربكهم بشكل كبير وكان ​بيوتر زيلينسكي​ قريب من منح ابناء سان باولو التقدم منذ الدقائق الاولى بعد تسديدة قوية جانبت القائم، وواصل لاعبو نابولي الضغط ونجحوا من قطع الكرة من مدافعي اليوفي ليرسلوا تمريرة رائعة الى خوسيه كاليخون والذي بدوره ارسل مباشرة الى درايز ​ميرتينز​ ليمنح فريقه التقدم في الدقيقة 10 وسط ذهول لاعبي ومشجعي اليوفي، وبعدها رمى ابناء المدرب ماسيمليانو اليغري كل ثقلهم الهجومي في اطار العودة الى اجواء اللقاء وكان للدون كريستيانو رونادو تسديدة قوية انقذها الحارس دافيد اوسبينا ببراعة كبيرة، واشتد الصراع بشكل كبير بين لاعبي الفريقين حيث طغى الاداء الخشن على مجريات اللقاء وفي الدقيقة 26 عادل اليوفنتوس النتيجة برأسية جميلة من ماريو ماندزوكيتش بعد تمريرة رائعة من كريستيانو رونالدو لتشتعل المباراة بشكل كبير بين الجانبين، وبعدها تحصّل رونالدو على ضربة حرة ولكن الحارس اوسبينا تصدى له ببراعة كبيرة وكان لاعبو اليوفي الاخطر ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم وبدوره غابت خطورة لاعبي نابولي لينحصر تمركزهم في مناطقهم الدفاعية لايقاف خطورة لاعبي السيدة العجوز ولينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

ومع بداية الشوط الثاني تمكن اليوفنتوس من خطف ثانٍ عبر المهاجم ماندزكيتش في الدقيقة 49 بعد متابعة جميلة لتسديدة الدون رونالدو والتي ارتطمت بالقائم، وكان لاعبو اليوفي الاخطر والاكثر حركية مما صعّب من مهمة دفاع نابولي والذي ارتكب العديد من الاخطاء واتت الدقيقة 58 ليتم طرد مدافع نابولي ماريو روي بعد خطأ كبير على الارجنيتين باولو ديبالا، وبعدها بدأ المدرب انشيلوتي في اجراء تبديلاته لتغطية النقص الدفاعي في فريقه ومن اجل المحافطة على النسق الهجومي في محاولة لخطف هدف التعادل، وبدوره حاول لاعبو السيدة العجوز استغلال النقص العددي في صفوف خصمه ليضربوهم بالعمق وخطف هدف ثالث ولكن محاولاتهم كانت معدومة، فيما تحصّل خوسيه كاليخون على فرصة مميزة انقذها الحارس تشيزني ببراعة كبيرة، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تمكن ليوناردو بونوتشي من خطف هدف ثالث للسيدة العجوز بعد تمريرة حاسمة من رونالدو وبعدها فشل لاعبو نابولي من القيام بأي ردة فعل تذكر في ظل النقص العددي لتنتهي المباراة بفوز اليوفنتوس وبواقع 3-1.