5874493 1541579121 - ماذا تحمل لنا ليلة الأبطال من مباريات مثيرة هذا اليوم ؟
كره عالميه

ماذا تحمل لنا ليلة الأبطال من مباريات مثيرة هذا اليوم ؟

تستأنف مساء اليوم الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم مع مباريات مثيرة ستكون حاسمة بلا شك في صراع التأهل نحو الدور الثاني. في هذا التقرير، سنسلط الضوء على أبرز ما يحمله هذا اليوم من مباريات ستكون بلا شك محط أنظار محبي الجلد المدور.

فيكتوريا​ بيلزن التشيكي– ​ريال مدريد​ الإسباني ( اليوم الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يحل ريال مدريد الإسباني ضيفا ثقيلا على فيكتوريا بيلزن التشيكي في مباراة هامة ضمن مباريات المجموعة السابعة. وستكون المباراة هي الظهور الأوروبي الأول لمدرب ريال مدريد ​سانتياغو سولاري​ والذي يدرك بأن العودة بالنقاط الثلاث أمر ضروري لسببين، الأول هو تعزيز موقعه في المركز الثاني ولم لا خطف الصدارة كما في إثبات سولاري بأنه الرجل المناسب على رأس القيادة الفنية للريال وهو أمر يعرفه تماما مدرب فيكتوريا بافل فيربا والذي سيواجه الريال بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع الإعتماد على كرمسنيك لقيادة خط هجوم الفريق مع اللعب طبعا بتحفظ دفاعي والإعتماد على الهجمات المرتدة لضرب مدافعي الريال الذي سيلعب مع سولاري بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع محاولة فرض السيطرة منذ البداية على خط الوسط وتسريع اللعب الهجومي من أجل عدم السماح لفيكتوريا باللعب الدفاعي المغلق مع الإهتمام أيضا بالإرتداد الدفاعي السريع خاصة في طرفي الملعب عبر الظهيرين من أجل منع الهجمات المرتدة لفيكتوريا التي يجيدها ويمكن أن تكون خطرة على مرمى الفريق الملكي.

يوفنتوس​ الإيطالي – ​مانشستر يونايتد​ الإنكليزي ( اليوم الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستضيف يوفنتوس الإيطالي على ملعبه في مدينة تورينو مانشستر يونايتد الإنكليزي ضمن لقاء قوي للمجموعة الثامنة. ومع امتلاكه لتسع نقاط بالعلامة الكاملة، يعلم يوفنتوس بأن فوزه سيضمن له ليس التأهل فقط بل تصدر المجموعة أما مانشستر يونايتد والذي لديه 4 نقاط أمام ​فالنسيا​ بنقطتين فيدرك بأن أي تعثر قد يسمح لفالنسيا بتجاوزه أي باختصار فإن التأهل للدور التاني لن يكون بعدها مأمونا وهذا ما قد يعقد من موقف ​جوزيه مورينيو​ برفقة الشياطين الحمر.

فنيا، يمر اليوفي بمرحلة جيدة مع المدرب ​أليغري​ والذي يلعب بالرسم المعتاد 4-4-2 في ظل الإعتماد على ​رونالدو​ وديبالا في خط الهجوم وهذا ما يعطي الفريق سرعة كبيرة في اللعب الهجومي مع كثافة عددية بعد مساندة ظهيري الفريق ولاعبي الوسط وهو ما يحاول أليغري القيام به لطبع الفريق بصبغة هجومية أما مانشستر يونايتد مع المدرب مورينيو والرسم التكتيكي المعتاد 4-2-3-1 بقيادة ​لوكاكو​ هجوميا ومساندة من بوغبا في خط الوسط لكن اليونايتد ما يزال بطيئا في صناعة اللعب الهجومي رغم التحسن في اداء الفريق مع الحاجة للتركيز الدفاعي واحتواء تحركات اليوفي الهجومية قدر الإمكان.